محتوي

عبدالله حارس يكتب: ازاي تكتب سكريبت؟

معدات تصوير حديثة، فريق عمل كويس، ميزانية إنتاج مفتوحة ومخرج على أعلى مستوى والنتيجة؟ فيلم ضعيف. طب ليه؟

في أحيان كتير بسبب ضعف الإسكريبت، ودا يبينلك إن السكريبت عامل رئيسي في السينما أو في أي منتج بيتصور عمومًا. وعشان تكتب سكريبت كويس لازم تحدد ايه هو هدفك وايه اللي هيمشي معاه وإيه هي أهدافه.

إيه خطوات كتابة إسكريبت؟

في حاجتين أو عنصرين أساسيين لكتابة السكريبت وهما:

1-الفكرة: فكرتك هي قصتك وبيها هتقدر تبني سكريبت كويس، وعشان تعمل فكرة لازم تخلق شخصية أو اتنين لأن دول هيكونوا أبطال القصة وباقي الشخصيات هيظهروا مع تتابع الأحداث بس أكيد مش هتتجاهلهم لأن وجودهم عامل مؤثر في تحول شخصية البطل. الفكرة يُفضل تكون بتتكلم في موضوع واحد أو ماسكة قضية وبتناقشها عشان المشاهد ميبقاش مُشتت سواء الموضوع كان إجتماعي، فكري، سياسي أو حتى رسالة حابب تقدمها للناس، المهم يكون موضوع واحد.

2- المضمون: مضمون فكرتك لازم ياخد خطوات معينة أو تعتبر ثابتة ومعروفة لأغلب الكُتاب والخطوات هي:

·      الإستهلال (اللقطة الإفتتاحية)

·      الحدث

·      إنعطاف أول

·       إنعطاف تاني

·       عُقدة (مشكلة)

·       حل العُقدة (النهاية)

هناخد كل خطوة في دول ونشرحها على فيلم، وانا اختارت فيلم الكيف للكاتب محمود أبو زيد.

أولًا: الإستهلال هو المشاهد الأولي من الفيلم اللي الكاتب بيعرفك مين هما شخصيات القصة وبيعرضهم عليك في كام دقيقة من الفيلم، زي بداية فيلم الكيف اللي بتلاقي فيها جمال (محمود عبدالعزيز) نازل من بوكس الشرطة وداخل القسم وكان لابس لبس مغني فانت بالتالي عرفت هو شغال ايه وكان بيتكلم مع الشاويش وبيقوله أحنا صحاب حق وبيتكلم بكل ثقة ف هنا تعرف إنه مثقف ولبق في الكلام، بعدها بيعرفنا الكاتب على شخصية أخوه الدكتور (يحيى الفخراني) المحترم الذكي اللي مهتم بتعليمه، وبكدة بقى عندنا أبطال القصة وأهم صفاتهم.

ثانيًا: الحدث (الدَفعة) وهي أي حاجة بتحصل لبطل القصة بتخليه يغير من أفكاره ومعتقداته وبالتالي هيظهرلنا واحد تاني عنده أهداف واضحة بيسعى ليها وعايز يحققها، والكاتب بيحط المشاهد في حالة من الترقب والتساؤل في مصير البطل وسعيه ورا الهدف بتاعه. في الفيلم عندنا جمال (محمود عبدالعزيز) بيشرب مخدرات وأخوه الكيميائي صلاح (يحيى الفخراني) كان عايز يمنعه منها فصنعله خلطة مضروبة وضحك عليه وجمال عاش في الوهم وبعد ما صلاح قاله إنها مضروبة، مكنش مصدق وكانت الناس مش واخدة بالها، وجمال أقنع صلاح إنه يعمله منها كتير ويبيعوا للناس ويتاجروا فيها.

ثالثًا: الإنعطاف الأول دا اللي هو الحدث اللي بيحصل للبطل ولازم يتصرف، وكل دا بيحطه الكاتب عشان المشاهد يكون متابع وفي شوية قلق وحيرة، ولازم في المنعطف الأول يحصل إعصار من الأحداث المتداخلة على البطل من الشخصيات المحيطة حواليه. وفي الفيلم الانعطاف دا بيتمثل في تجارة المخدرات وجمال في إنه إزاي بيتعامل مع كبار التجار في المجال وصلاح إزاي الموضوع كان حلو في نظره و واحدة واحدة العمل بدأ يكبر والفلوس تزيد والأحداث تزيد.

رابعًا: الإنعطاف التاني وهنا البطل بيبدأ يستغل كل قدراته في تحسين وضعه، معيشته وتفكيره ومن الأحداث اللي فاتت اللي المفروض انت اكتشفت هي إيه في فقرة الإستهلال وانت بتتعرف عليه لأول مرة، بتواجه البطل أحداث أكبر من اللي قبلها. وفي الفيلم صلاح وضعه وحياته بقت كويسة وكمان قدر يدخل إبنه المدرسة ويعيش عيشة كويسة بدل فلوس الحكومة اللي متأكلش عيش، إلى لحد ما اتغير ومراته بدأ تتشك فيه، وجمال بدأت الفلوس تظهر عليه ويرجع لهوايته القديمة وهي الغنى فاكر لما كان نازل من البوكس؟ اه هي دي.

خامسًا: العُقدة (المشكلة) في المرحلة دي في أحداث كتير جدًا بتحصل للبطل، فيها أحداث بتخدمه وفي أحداث بتمشي عكس ما هو عايز، ودور الكاتب هنا إنه يخلينا نحس بإن البطل مُشتت ومش عارف يتصرف أو هيعمل إيه، هل هيستسلم؟ هل هيكمل في مشواره؟ ودا هيخلي المشاهد متحمس ومترقب إيه اللي هيحصل ولما المشاهد يتفاعل مع الأحداث دي هيكون حريص إن البطل ميستسلمش ويختار الطريق الصح ويمشي فيه. وفي الفيلم بدأت تواجه جمال مشاكل مع كبار التجار، مشاكل الأسعار والكميات وصلاح وإن مراته عرفت هو بيجيب الفلوس منين، وكمان لما عرف إن تجار المخدرات بيضيفوا للخلطة المضروبة مادة مسممة ويبيعوها للناس.

سادسًا: حل العقدة (النهاية) كعادة معظم السكريبات أو الأفلام اللي بنشوفها إن الخير بينتصر في النهاية على الشر، أو لو القصة بتدور حوالين مشكلة لازم الحل يكون ملموس وإنساني أي حد ممكن يطبقه في أرض الواقع، لأن انت لازم تقدم حاجة قيمة للمشاهد، لأنها ممكن تسيب في ذهنه رسالة ميقدرش الزمن يمحيها بسبب الفكرة بتاعتك. وفي الفيلم بنوصل للنهاية إن الأفعال اللي بدايتها طريق غلط في غلط لازم يبقى نهايتها مش كويسة.

كدا معاك مبادئ كتابة الإسكريبت وتقدر تجرب تكتب قصة أو فيلم في مخيلتك. مع الخطوات دي، والصبر والممارسة، ممكن يكون الإسكريبت اللي بتكتبه هو إسكريبت إعلان أو فيلم السنه!

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق